“استرولاب”.. مبادرة علمية كويتية لمجموعة شباب وفتيات مهتمين بالتصوير

تعد الكويت من أبرز الدول التي أولت اهتمامًا بعلوم الفلك الذي يُعد من أقدم العلوم، التي تختص بمراقبة الفضاء وتوفير فرص العمل للشباب وتقدير العلماء الذين يعملون في هذا المجال.

وفي هذا السياق أولت (مؤسسة الكويت للتقدم العلمي) اهتماما خاصا بالفضاء واطلقت عددا من المبادرات المتخصصة بعلم الفلك ومنها أخيرا مبادرة (استرولاب) بإشراف (شركة التقدم العلمي للنشر) التابعة للمؤسسة.

وتهدف هذه المبادرة الى تصوير ورصد الفلك ونشر ثقافة علمية فلكية من خلال إثراء المحتوى العربي بإصدارات ورقية ورقمية وتنظيم أنشطة تشجع الجمهور على المشاركة للاستمتاع بهوايات فلكية متنوعة.

وقالت الرئيس التنفيذي (للتقدم العلمي للنشر) الدكتورة ليلى الموسوي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت ان هذه المبادرة انطلقت هذا العام بجمع عدد من الأنشطة الفلكية السابقة ل(التقدم العلمي للنشر) وضمها تحت مظلة (استرولاب) مبينة ان (استرولاب) تضم مجموعة من الشباب والفتيات المهتمين بالتصوير والرصد الفلكي وعلوم المواطن الفلكية.

وأوضحت الموسوي ان الشركة تقوم بدعم فرق المبادرة وأنشطتها المتنوعة ومراجعة المحتوى العلمي مبينة أن (استرولاب) تنقسم الى عدة فرق وهي (سماء الكويت) للرصد من دولة الكويت و(سماء المدينة) للرصد من داخل الحدود الحضرية دون الحاجة للخروج الى مناطق نائية في البر و(الكون لايف) لعرض أنشطة رصد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت انه من فرق المبادرة أيضا فريق (صائدو الكويكبات) وهو برنامج علوم المواطن Citizen Science الذي يقوم فيه المواطنون بتحليل البيانات وفريق (الصور الفلكية) لتشجيع هواية التصوير الفلكي وفريق (سفراء النجوم) لتحفيز الناشئة على الانخراط في هوايات علمية فلكية ممتعة.

وقالت ان لكل فريق أنشطة مختلفة عن الاخر لتشمل جميعها كل شرائح المجتمع وجماهير المنصات والفعاليات محليا وخليجيا وعربيا.

وأفادت ان كلمة (استرولاب) مستقاة من (أسطرلاب) الذي يعتبر الجهاز الفلكي الأشهر في الثقافة العربية الإسلامية وتشير الكلمة أيضا الى (مختبر الفلك) باللغة الإنجليزية مبينة ان هذا الاسم يجسد رسالة المبادرة فينشر المعرفة العلمية الفلكية الحديثة باللغة العربية وينشر الشغف بالعلوم الفلكية استنادا الى ماضي الثقافة العربية الإسلامية الزاخر بمجد هذه العلوم وتطورها.

وعن التعاون مع دول ومؤسسات خارجية قالت الموسوي انه بسبب الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة (كوفيد19) “ما زال هذا التعاون محدودا لكننا نطمح إلى مزيد من التعاون مع المراصد والجمعيات والمؤسسات المهتمة بالأنشطة المشابهة في المستقبل”.

وأكدت ان الكويت كانت وما زالت منارة المعرفة والثقافة في شتى المجالات ولا يخفى على الجميع الدور الريادي لها في نشر الثقافة العلمية من خلال إصداراتها العلمية المطبوعة المتوجة ب(مجلة العلوم) الصادرة عن المؤسسة منذ عام 1986 وحتى يومنا هذا.

واضافت انه استكمالا لهذه الجهود وتلك المسيرة يأمل فريق (التقدم العلمي للنشر) ومبادرة (استرولاب) أن يكون للكويت دورا رياديا في نشر الثقافة العلمية الفلكية بين الجمهور العربي من خلال أنشطة (استرولاب) المتنوعة وإصدارات (التقدم العلمي).

وعن كيفية الانتساب للمبادرة قالت الموسوي ان لكل فريق (استرولاب) في المبادرة وقتا وطريقة تقديم سيعلن عنها من خلال منصات (التقدم العلمي للنشر) على مواقع التواصل الاجتماعي ومع انفراج أزمة جائحة (كوفيد19) سيكون هناك نشاط واضح للمبادرة.

وقالت ان المبادرة تقدم العديد من الدورات سواء أونلاين أو حضور شخصي للرصد ومشاهدة النجوم والتعرف عليها مؤكدة الحرص بناء القدرات وتحفيز الاهتمام لإعداد البيئة الممكنة لإجراء دراسات فلكية و”هي أحد الأهداف الأساسية للمبادرة لزيادة الوعي الفلكي في المجتمع العربي”.

ورأت أنه من خلال تعزيز ثقافة الجيل الناشئ سيكون هناك أيضا فرص لرفد الجهات البحثية والأكاديمية بجيل مهتم ومطلع يسعى بدوره إلى إجراء مزيد من الدراسات الفلكية المتخصصة.
وتتركز نشاطات فريق (سماء الكويت – سماء المدينة – الكون لايف) المكون من ثلاثة هواة للتصوير والرصد الفلكي وهم محمد العبيدي وعبدالله الحربي وعبدالوهاب الخاطر حول رحلات رصد السماء من صحراء السالمي لرصد الكون من خلال التلسكوبات وتعريف الجمهور على النجوم وشكل السماء من خارج المدينة والقيام بورشات الرصد والتصوير الفلكي من داخل المدينة ونقل الاحداث الفلكية من خلال منصات التواصل الاجتماعي.

وبالفعل فقد قام الفريق بالعديد من الرحلات والورشات وعروض البث المباشر للاحداث الفلكية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جانبه قام فريق (صائدو الكويكبات) وهو من الفرق النشطة منذ انطلاقة المبادرة بمساهمة فعلية قدمها هواة مهتمون بتصنيف البيانات الفلكية في البحث العلمي حيث يصنف الفريق البيانات ويبحث من خلالها عن كويكبات غير مكتشفة ويقدم هذه المعلومات الأولية للمراصد العالمية ليتم البحث عنها وتسجيلها.

ويتكون فريق (صائدو الكويكبات) من ثلاث طالبات جامعيات باشراف الدكتور سعد مخصيد من كلية العلوم بجامعة الكويت يعملن على تصنيف بيانات فلكية من خلال المشاركة في مبادرات (علوم المواطن) مع مراصد فلكية وجامعات ووكالات فضاء لمساعدة العلماء على اكتشاف كويكبات المجموعة الشمسية.

وتقول عضوة الفريق مريم جمالي ل(كونا) وهي طالبة بجامعة الكويت انها وزميلتاها نورة المصيريع (جامعة الكويت) ومراحب العازمي (جامعة الشرق الاوسط الأمريكية) يقمن باستقبال البيانات من برنامج التعاون الدولي للبحث الفلكي International Astronomical Search Collaboration (IASC) ويصنفنها من خلال برامج خاصة للبحث عن الكويكبات ويبلغن عنها في حال وجودها.

وأكدت جمالي ان الفريق توصل إلى عدة اكتشافات أولية مسجلة باسمه ويتم متابعتها حتى يتم تأكيدها وتسجيلها باسم طلبة الكويت.

مقالات ذات صلة