اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكان

قالت الشرطة الإيطالية يوم الاثنين إنها اعتقلت صوماليا عمره 20 عاما للاشتباه في أنه عضو في تنظيم «داعش» وهدد بتفجير كنائس في إيطاليا، من بينها كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان.

وقالت الشرطة للصحافيين في مدينة باري بجنوب إيطاليا إن الرجل، ويدعى عمر محسن إبراهيم، احتجز يوم الخميس الماضي وإن قاضيا وجه له أمس تهمتي التحريض على الإرهاب ودعم الإرهاب.

وأضافت الشرطة إن إبراهيم اعتقل بعد عملية مراقبة استمرت شهرا وكان على وشك مغادرة باري حيث كان يعمل في شركة نظافة.

وقالت الشرطة إن التحريات اشتملت على تسجيلات صوتية سمع إبراهيم خلالها وهو يقول لأحد الأشخاص “دعنا نضع قنابل في كل الكنائس في إيطاليا…أين أكبر كنيسة؟ إنها في روما”.

وأضافت الشرطة إن إبراهيم سُمع في محادثة أخرى يشيد بمن “قتلوا في سبيل الله” وبإطلاق الرصاص في الأسبوع الماضي في سوق لعيد الميلاد في ستراسبورغ حين قتل مسلح خمسة أشخاص.

وأضافت إن الرجل استخدم اسما مستعارا هو أنس خليل وعرف نفسه باسم “يوسف” على وسائل التواصل الاجتماعي وأنه قدم إلى إيطاليا في عام 2016. ويشتبه في أنه كان مقاتلا في «داعش».

وعززت الشرطة الإيطالية الأمن حول الكنائس، بما في ذلك كنيسة القديس بطرس قبل عيد الميلاد الذي يجتذب حشودا غفيرة إلى الفاتيكان.

مقالات ذات صلة