الكويت في مجلس الأمن: ألم يحن الوقت للحد من جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني

شددت الكويت على ضرورة عدم وقوف مجلس الأمن مكتوف الأيدي ووضع حد للجرائم الإسرائيلية الممنهجة ضد أبناء الشعب الفلسطيني من المدنيين العزل والتي تعد جرائم ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وفي كلمة الكويت خلال جلسة مجلس الأمن مساء أمس حول الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، قال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي “ألم يحن الوقت لأن نتحمل مسؤوليتنا كأعضاء في مجلس الأمن ونضع حدا لتمادي إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال في مثل هذا التصرف غير المشروع والاستفزازي الذي يعد خرقا متعمدا وخطيرا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة بما في ذلك انتهاكها الممنهج للقرار 2334”.

ودعا الأمم المتحدة والأمين العام الى إنفاذ قرار الجمعية العامة حول حماية المدنيين الفلسطينيين من خلال تطبيق خيارات حماية السكان المدنيين الفلسطينيين الواردة في تقرير الأمين العام الأخير، داعيا مؤسسات المجتمع الدولي لتشكيل آلية عملية وفعالة لتنفيذ ما جاء في قرار الجمعية العامة وتقرير الأمين العام.

وطالب العتيبي بتنفيذ القرار 2334 الذي أكد أن الاستيطان الإسرائيلي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وعقبة في طريق السلام، داعيا إسرائيل الى الوقف الفوري والكامل لجميع الأنشطة الاستيطانية في الارض الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.

كما أكد أهمية تنفيذ القرارات الدولية الأخرى ذات الصلة القاضية بعدم شرعية وقانونية الاستيطان الإسرائيلي بما فيها قرارا مجلس الأمن 465 (1980) و497 (1981).

وأعرب العتيبي عن شكره للمنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، مؤكدا دعم الكويت الكامل للدور الذي يقوم به من أجل تحقيق السلام في القضية الفلسطينية التي طال أمدها وتنامت وطأتها على الحياة اليومية للشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت قسوة الاحتلال لأكثر من خمسة عقود من الزمن.

مقالات ذات صلة