احتجاز صحافي هندي وصف رئيس وزراء ولاية بـ الدمية

احتجزت السلطات الهندية صحفيا تلفزيونيا بسبب انتقادات نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي لحكومة محلية شكلها حزب بهاراتيا جاناتا.

واعتقل الصحافي بموجب قانون يهدف إلى حماية الأمن القومي مما أثار احتجاجات في العاصمة نيودلهي.

ونشر الصحافي كيشورشندرا وانجكيم الذي يعمل في قناة تلفزيونية في ولاية مانيبور الواقعة بشمال شرق البلاد عدة مقاطع فيديو على الانترنت الشهر الماضي وصف فيها رئيس وزراء الولاية ان. بيرن سينغ وهو من حزب بهاراتيا جاناتا بأنه «دمية» بيد الحكومة المركزية برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وقال ان. فيكتور محامي وانجكيم لرويترز بالهاتف «إنها ليست سوى إساءة صارخة لقوانين وصلاحيات الحكومة».

وأضاف أنه يعتزم الطعن على قرار اعتقال موكله، ومن المرجح انعقاد جلسة قضائية لنظر الطعن غدا الخميس.

وتتسم صناعة الإعلام في الهند بأنها واحدة من أكبر الصناعات الإعلامية وأكثرها تنوعا في العالم، لكن كثيرا ما يتعرض الصحفيون الهنود لمضايقات وللعنف.

وتحتل الهند المرتبة 138 في المؤشر العالمي لحرية الصحافة الخاص بمنظمة مراسلون بلا حدود، وتأتي فيه خلف دول مثل زيمبابوي وأفغانستان وميانمار نتيجة قوانين الرقابة ومقتل العديد من الصحفيين.

مقالات ذات صلة